علم نفسمعلومات عامةموسوعة بيت المقالات

الإدراك الحسي والواقع

تعرف على الإدراك الحسي والواقع بشكل مبسط

هذا المقال يتناول موضوع الإدراك الحسي والواقع ، لنتعرف على موضوع الإدراك بمعناه العقلي توجه إلى استعراف بشكل مبسط .

تعريف الإدراك الحسي

قام الكثير من علماء النفس الاستعرافيين يصرحون أننا كبشر، عندما نقم بالتجوال في العالم المحيط بنا، إننا نقوم ببناء نموذجنا خاص لكيفية سير هذا العالم. نحن نحس بعالمنا الموضوعي الحقيقي، لكن إحساسنا يتم تحويلها إلى مدرَكات مؤقتة إحتياطية، كما نقوم بتكوين العديد من الفرضيات العلمية المؤقتة لحين إثباتها، عندما يقوم بإستقبال معلومات حسية جديدة، تتغير مدركاتنا وفقالها.

وبشكل مبسط  الإدراك أو بشكل أكثر تخصيصاً الإدراك الحسي Perception :

هو مصطلح يُطلق على العملية العقلية التي نستطيع أن نتوصل بواسطتها إلى العالم الخارجي الذي ندركه وذلك عن طريق المثيرات الحسية المتنوعة ولا يقتصر الإدراك على مجرد إدراك الخصائص الطبيعة للأشياء المدركة ولكن يشمل إدراك المعنى والرموز التي لها دلالة بالنسبة للمثيرات الحسية. فعملية تلقي، وتفسير وإختيار وتنظيم المعلومات الحسية هي ما نسميه بالإدراك الحسي أو التحسس في علم النفس وعلوم الاستعراف. يدرس الإدراك الحسي بطرق تتراوح من البيولوجية إلى النفسانية وحتى الطرق التجريدية مثل التجارب الفكرية thought-experiment لفلسفة العقل .

“أبراهام بايز كان يقوم بالتّأكيد دوما على هذه الطبيعة لينة للخيال الإنساني. في حالة الإدراك الحسي يستطيع بعض الناس أن يروا حقيقة التغير في المدرك البصري بما يمكن أن نسميه عيون عقلية. لكن الأشخاص الآخرين الذين لا يتمتعون بتفكير صوري لا يمكنهم أن يحسوا perceive حقيقةً بتغير الشكل المرافق لتغير عالمهم. أحد أمثلة هذه الحالة هي الصور الملتبسة ambiguous image التي تملك أكثر من تفسير على المستوى الإدراكي، وفي هذه الحالة نملك جسما واحدا يمكن أن ينتج أكثر من مدرك واحد، بالتالي يمكن أن نجد أن جسما ما يمكن ألا ينتج أي مدرك على الإطلاق : إذا كان المدرك غير موجود أساسا ضمن خبرة الشخص، وعندئذ يمكن للشخص ألا يدركه إطلاقا، هذه الطبيعة الملتبسة المحيرة للإدراك الحسي يمكن أن تظهر في بعض التقنيات الحيوية التي تستخدمها الأحياء في الطبيعة مثل : التقليد والتمويه. إدراك حسي”

العوامل المؤثرة في الإدراك

الإدراك الحسي والواقع

تتأثر عمليه الإدراك بنوعين من العوامل:

العوامل الداخليه

 يتأثر إدراك الشخص بما حوله من المثيرات ومواقف وأشخاص وظواهر بعدد من العوامل الداخليه (الذاتيه)المتعلقه بالفرد ذاته حيثُ توجه تلك العوامل إدراك الفرد وفقا لبعض المتغيرات وهي.

  1. التجارب والخبرات السابقة والذاكرة: التجارب التي يمر بها الإنسان تُعطيه خبرات عديدة، يَسهُل عليه تذكرها وفهمها.
  2. الرغبة والميول: كلما كان الشخص يُحب شيء و يميل إليه، يقوم بربطها بلاشياء التي يتعلق بها وادركها مثلا شخص يحب الرسم يلفته نوع الألوان والورق وجودة الرسم .
  3. الشعور والحالة النفسية: إذا كان الشخص حزيناً تظهر له الأمور بألوان باهتة، بعكس لوكان سعيداً، فقد يرى الكل مبتهجًا.
  4. العاطفة: فعاطفة الإنسان قد تجعله يدرك الأمور بشكل خاطئ أحياناً، فمحبة الإنسان الزائدة ستدفعه للعمى عن أمور ربما تكون ظاهرة لغيره.
  5. تأثير الهالة: إن طريقة عمل العقل البشري معقدة وتتجه إلى التعميم في الكثير من الأحيان، لذا فإننا نتبع فرضية الهالة التي يرسمها الدماغ لنا حول موضوع معين في أغلب الأحيان، فعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون شخص ماهر في التصميم وقام المدير بترقيته الى إدارة شركة التصميم، فيدهش بعد ذالك بعدم إتقانه للإدارة.
  6. العادة والوراثة: كل ما يعتاد عليه الإنسان قد يساهم في إدراكه للأمور بشكل أدق وأمكن، كتعويد الأطفال على قراءة وكاتبة النصوص العربية من اليمين الى اليسار، وقراءة وكتابة الأنجليزي من اليسار الى اليمين، يجعلهم يدركون أن عليهم قراءة كل نص من النصوص بالطريقة الصحيحة لتحقيق رغباتهم لفهم النص .

 العوامل الخارجيه

 يتأثر إدراك الشخص لما حوله من المثيرات ومواقف وأشخاص وظواهر بعدد من العوامل الخارجيه (الموضوعية) المتعلقه بالمثيرات الخارجى حيثُ توجه تلك العوامل إدارك الشخص وفقا لبعض المتغيرات .

  1. قانون التقارب: فإذا تقارب الزمان وتقارب المكان، كان ذلك أقرب للذاكرة وأيسر للترتيب والتنظيم، وبالتالي بات إدراك الأمور أسهل مما لو تباعدت.
  2. قانون التشابه: كلما تشابه االعنصر في حجمه ولونه وشكله ورائحته، كلما كان الشخص أقرب لإدراكه والإحاطه به.
  3. قانون الاتصال: العناصر المتصلة التي تربط بينها علاقة يكون من السهل إدراكها، أكثر من الأمر التي لا تربط بينها علاقة، فمثلا عند وضع زر البحث بجانب مربع البحث، هنا قمنا بربط علاقة بينهما ان زر البحث متعلق بمربع البحث.
  4. قانون الشمول: هي شمول مجموعة من العناصر تعطيك نفس النتيجة، لاكن هذه الآلية قد تعرض الشخص للخطأ في إدراك النتيجة، مثلا قام أحد المصممين بوضع تصميم معين لمطعم ولاكن هذا التصميم لا يشمل المطاعم يشمل فقط المستشفيات، فهنا قد تعرض المصمم للخطأ بإعتقاده أن هذا التصميم يليق بأي شيء .
  5. قانون الغلق: يتمثل بالبحث عما يسد الثغرات في القضايا المراد إدراكها.
  6.  قانون البروز: فالصور البارزة و التعابير البارزة والصور البارزة أقرب إلى الإدراك من سواها مما هو غير بارز.
  7. قانون الانتظام: وذلك بأن تنتظم الجزئيات حتى تشكل بمجموعها كلًا واحدًا؛ فتُدرك من خلال ذلك الأمور ويدخل في ذلك التكرار الذي يصقل الإدراك.
  8. قانون الاستمرار الجيد: مثل لحظات السعادو والمرح لانها تبقى مستمرة في صفاتها الجميلة ويسهل على الشخص تذكرها وإدراكها.

العلاقه بين الإحساس والانتباه والإدراك

لا نستطيع الفصل بين العمليات المعرفية المتمثلة في الإحساس والانتباه والإدراك بسبب الإرتباط الوثيق بينهم، إذ من السهل فصلها نظريا ولكنها تعد مسأله صعبه علميا، ورغم هذا التميز بينهم (الإحساس والانتباه والإدراك) فلا يمكن الفصل بينهم في الواقع العلمي كعمليات عقليه معرفيه مستقله عن بعضها تماما حيث تقوم تلك العمليات معا في تناغم ودعم مستمرين في شكل حلقه متكامله حيث يؤثر كل منهم بالآخر ويتأثر به في آن واحد.

إذا كان لديك أي تعديل على المقالة  ”الإدراك الحسي والواقع”  قُم بإقتراح التعديل، بكتابته لنا  وإرساله عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي الموجوده أسفل المقالة . شكرا لكم


تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد

مـراجـع

1- https://books.google.jo/books?id=PgWWDwAAQBAJ&redir_esc=y

  • Title:موضوعات في علم النفس
  • Author:بشرى كاظم سلمان الحوشان الشمري

2- https://courses.lumenlearning.com/boundless-   management/chapter/individual-perceptions-and-behavior/

  • Individual Perceptions and Behavior

3- http://www.yourarticlelibrary.com/organization/perception/strategies-for-improving-perceptual-skills-7-strategies/63797

  • Strategies for Improving Perceptual Skills

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى