تعليم وفنونعلوممجرات وكواكبموسوعة بيت المقالات

ما هي مكونات النظام الشمسي

ملعومات عن مكونات النظام الشمسي

نعيش على كوكب يدور حول نفسه ويدور حول الشمس أيضاً، تنتمي الأرض إلى عائلة مكونة من تسعة كواكب وأكثر من تسعين قمراً، ونقطة إرتكاز تلك العائلة هي الشمس، وتُعرَف العائلة بأكملها بإسم النظام الشمسي.

في الليل نرى آلاف النجوم، أما أثناء النهار فلا نرى إلا نجمة واحدة وهي الشمس، تبدو أكبر بكثير من نجوم الليل وأكثر بريقاً منها؛ وذلك لأنها أقرب بملاين المرّات من النجوم التي نراها ليلاً.

الشمس:

الشمس هي محور النظام الشمسي وهي كبيرة جداً بحيث أنها لو كانت فارغة لتمكنا من وضع أكثر من مليون كرة أرضية داخلها.

ما هي مكونات النظام الشمسي
الحجم من جانب إلى آخر        1392000 كيلومتر
الدوران (دورة كاملة)     24 إلى 34 يوماً
المكونات        هيدروجين، هليوم
درجة الحرارة      

السطح 3571 درجة مئوية /المركز 8333316 درجة مئوية

 

للشمس جاذبية وهي القوة التي تجذب الأشياء من بعضها بعضاً، جاذبية الشمس تشد إليها الأقمار والكواكب وتجعلها تدور حول الشمس في مسالك تسمى (المدارات)، هذه الجاذبية هي التي تحافظ على إستقرار النظام الشمسي.

الشمس شديدة الحرارة، وهي مكونة من الغازات، وفي أعماق الشمس يُضغط غاز الهيدروجين فتصل حرارته إلى 8333316 درجة مئوية، يتحول الهيدروجين بعدها إلى غاز الهيليوم، وعندما يحدث هذا تنطلق الطاقة وتتدفق خارج الشمس بصورة ضوء وحرارة، وهذا ما نراه ونشعر به.

 عطارد:

كوكب عطارد أصغر الكواكب وأقربها إلى الشمس، وهذا ما يجعله كوكباً شديد الحرارة، فجانبة المواجه للشمس تصل درجة حرارته إلى ضعف درجة حرارة الفرن في المطبخ، أي حوالي 427 درجة مئوية، بينما الجانب المظلم من عطارد تصل برودته إلى 3 أضعاف برودة القارة القطبية الجنوبية في فصل الشتاء، أي تقريباً 183 درجة مئوية تحت الصفر!

عطارد كوكب صخري لا يوجد عليه أي هواء أو ماء، ويسمى الهواء المحيط بأي كوكب (غلافاً جوياً)، سطح كوكب عطارد يشبه سطح القمر، إذ توجد الآلاف من الحفر التي تشبه الطاسات واسمها (الفجوات)، وتلك الفجوات تكونت من إرتطام صخور الفضاء بسطح عطارد.

الحجم من جانب إلى آخر                     4880 كيلومتر
البعد عن الشمس                              

 56872662 كيلومتر

طول المدار (دورة واحدة حول الشمس)      87.66 يوماً
الدوران                                       

  58.66 يوماً

عدد الأقمار             

صفر
عدد الحلقات           صفر

الزهرة:

كوكب الزهرة هو ثاني الكواكب بُعداً عن الشمس، وهو بحجم الأرض تقريباً، وكوكب الزهرة محاط دائماً بالسحب البيضاء، وتلك  السحب مكونة من قطرات صغيرة جداً من الحامض، والهواء المحيط بهذا الكوكب سام، تنفذ حرارة الشمس إلى تلك السحب ويخزنها على سطح ذلك الكوكب.

ما هي مكونات النظام الشمسي
 الحجم من جانب إلى آخر                       12102 كيلومتر
البعد عن الشمس                             108207000 كيلومتر
طول المدار (دورة واحدة حول الشمس)     226.4 يوماً
الدوران                                       243 يوماً
عدد الأقمار                                 صفر
عدد الحلقاتصفر

إن الحرارة المحبوسة على سطح كوكب الزهرة تجلعه من أشد الكواكب حرارة، حيث يمكن المعادن مثل الرصاص والزنك أن تنصهر على سطحه، ويتكون كوكب الزهرة من الصخور التي تقذفها البراكين، كما تغطي الحمم سطحه.

كيف يمكننا أن نتعرف على كوكب الزهرة ونحن لا نستطيع رؤية سطحه؟ يقوم علماء الفضاء بدراسة الأجسام الموجودة في الفضاء ويستخدمون سفن الفضاء لدراسة كوكب الزهرة، فسفينة الفضاء هي الآلة التي تنطلق وتصعد إلى الكواكب الأخرى، وقد أرسلت سفينة الفضاء (ماجلان) إلى كوكب الزهرة، حيث قامت بإرسال موجات صوتية عبر السحب، وقد درس علماء الفلك تلك الموجات المرتدة، وأدت الدراسات التي قاموا بها إلى زيادة المعلومات عن شكل سطح كوكب الزهرة.

كوكب الأرض:

كوكبنا الأرض هو ثالث الكواكب بعداً عن الشمس، تغطي المياه معظم مساحة الأرض أما اليابسة تتكون من الجبال والوديان والسهول الفسيحة، وهناك جزء من اليابسة مغطى بالجليد، وتنتشر الكائنات الحية في كل مكان على هذا الكوكب تقريباً، فالأرض هي موطن ملايين النباتات والحيوانات التي تعيش على اليابسة وفي المحيطات وفي الهواء.

ما هي مكونات النظام الشمسي

 

الحجم من جانب إلى آخر                      12756 كيلومتر
البعد عن الشمس                             149000000  كيلومتر
طول المدار (دورة واحدة حول الشمس)     سنة واحد
الدوران                                     24 ساعة
دد الأقمار                            قمر واحد
عدد الحلقات                            صفر

يحيط الهواء بكوكب الأرض وتحمل الرياح السحب البيضاء على كل مكان على سطح الأرض، وتتكون السحب من قطرات المياه التي تسقط في النهاية أمطاراً أو ثلوجاً، فتنساب المياه عبر اليابسة لتجرف جزئاً منها، وتلفظ البراكين حممها لتكون أرضاً جديدة، وهكذا فأن كوكب الأرض في تغير مستمر.

القمر التابع للأرض:

يوجد قمر واحد يدور حول الأرض ويسمى القمر، ويتكون القمر من صخور رمادية وسوداء ناتجة من ثورة البراكين، أما أشعة الشمس المرتدة من فوق سطح القمر فتجعله يبدو كأنه أبيض اللون، ويمتلئ سطح القمر بملايين الفجوات، حيث يبلغ عرض حفرة (كوبر نيقوس) مثلاً 93 كيلومتر.

في عام 1969 وطئت أقدام أول بشر على سطح القمر، وقد سموا رواد الفضاء، وكان رواد الفضاء يلبسون حلة الفضاء المزودة بالهواء لأن القمر ليس له غلاف جوي، وقد جلب رواد الفضاء بعض الصخور من على سطح القمر، حيث قام علماء الفضاء بدراستها لمعرفة كيفية تكون القمر.

 يعتقد علماء الفلك أن القمر قد نشأ منذ مليارات السنين، إثر تصادم بين جسم في حجم كوكب المريخ بالأرض وان الأرض كانت في ذلك الوقت أصغر حجماً، فلتحم معظم ذلك الجسم بالأرض ليجعل حجمها أكبر، إلا أن قطعة طارت بعيداً ثم أصبحت القمر، ومنذ ذلك الحين بدأت بالدوران حول الأرض.

المريخ:

وهو رابع الكواكب بعداً عن الشمس ولونه مائل إلى الإحمرار، وسطحه مغطى بالتراب والصخور صدئة اللون، ويوجد على سطح المريخ وادٍ عميق كبير ما يجعل (الغراند كانيون) ( وهو وادٍ عظيم في الولايات المتحدة الأمريكية يبلغ طوله 446 كيلومتر وعرضه يتراوح ما بين 6 و29 كيلومتر وعمقه 1600 متر) وادياً صغيراً مقارنة به، فطول الوادي الضيق العميق الموجود على سطح المريخ أكبر من المسافة الممتدة من أقصى شرق الولايات المتحدة الأمريكية إلى غربها.

ما هي مكونات النظام الشمسي
الحجم من جانب إلى آخر                       6794 كيلومتر
البعد عن الشمس                             228089300  كيلومتر
طول المدار (دورة واحدة حول الشمس)     1088 سنة
الدوران24062 ساعة
عدد الأقمار                          أثنين
عدد الحلقات صفر

كما توجد على المريخ براكين كبيرة جداً، ويصل إرتفاع بركان (اوليمبس مونز) إلى ثلاث أضعاف جبال إفرست على الأرض.

يحيط بالمريخ غلاف جوي رقيق جداً، لا يحتوى على الهواء الكافي ليتنفس الإنسان، ولو ذهبت إلى هناك فسيتوجب عليك أن ترتدي حلة الفضاء لتبقى على قيد الحياة.

المشتري:

كوكب المشتري هو الخامس في الترتيب بعداً عن الشمس، أما قطره فأوسع من قطر الأرض بإحدى عشرة مرة، ويتكون من الغاز بحيث تدور سحب كثيفة حوله لونها برتقالي وأبيض، يمتاز هذا الكوكب بالعاصفة الضخمة التي تدور كما تدور السحب داخل الإعصار على الأرض.

ما هي مكونات النظام الشمسي
الحجم من جانب إلى آخر                      142984 كيلومتر
البعد عن الشمس                             778706470  كيلومتر
طول المدار (دورة واحدة حول الشمس)     11086 سنة
الدوران                                    9092 ساعة
عدد الأقمار                               حوالي 79 قمر
عدد الحلقات                           3 حلقات

زحل:

كوكب زحل هو كوكب عملاق يتكون من الغازات وهو السادس في الترتيب بعداً عن الشمس، وتحيط به آلاف الحلقات الضيقة المكونة من الصخور والجليد والأتربة، يمكن رؤية هذه الحلقات بمساعدة التليسكوب، ولون السحب في كوكب زحل عسلي قاتم.

ما هي مكونات النظام الشمسي

الحجم من جانب إلى آخر                      120536 كيلومتر
البعد عن الشمس                              1430048100 كيلومتر
طول المدار (دورة واحدة حول الشمس)     29046 سنة
الدوران                                    1066 ساعة
عدد الأقمار                               30 قمر
عدد الحلقات                  آلاف

أورانوس:

ثالث الكواكب العملاقة والسابع بعداً عن الشمس، ويبلغ حجمه أربعة أضعاف حجم الأرض وهو يبدو أخضر اللون بتأثير المواد الكيميائية الموجودة في أجوائه.

الحجم من جانب إلى آخر                      49946 كيلومتر
البعد عن الشمس                             2876260000  كيلومتر
طول المدار (دورة واحدة حول الشمس) 84.01 سنة
الدوران                                    17024 ساعة
عدد الأقمار                               21 قمر أو أكثر
عدد الحلقات     11 حلقة

يعد أورانوس كوكباً مائلاً، لأنه يميل على جانبه أثناء دورانه حول نفسه، فخلال النصف الأول من دورته يواجه القطب الشمالي لكوكب أورانوس الشمس وفي النصف الثاني يصبح قطبه الجنوبي مواجهاً للشمس.

نبتون:

نبتون هو آخر الكواكب العملاقة وهو الثامن بعداً عن الشمس، لونه أزرق وحجمه بحجم كوكب أورانوس تقريباً، تهب فيه عواصف كما هي الحال على كوكب المشتري، إلا أنها أقل حجماً، في بعض الأحيان تظهر في سماء نبتون السحب البيضاء العالية التي تعصف بها الرياح حول الكوكب بسرعة تزيد على ألفي كيلومتر في الساعة.

الحجم من جانب إلى آخر                    4506110800 كيلومتر
البعد عن الشمس                             48680  كيلومتر
طول المدار (دورة واحدة حول الشمس)      164.8 سنة
الدوران16.11 ساعة
عدد الأقمار8 أقمار أو أكثر
عدد الحلقات6 حلقات

حول كوكب نبتون العديد من الأقمار، وأكبرها هو (ترايتون)، وقد لاحظ علماء الفضاء أن ترايتون يقترب من نبتون وقد يرتطم به بعد ملايين السنوات.

بلوتو:

كوكب بلوتو

بلوتو أصغر الكواكب وأبعدها في النظام الشمسي، يتكون من الصخور والثلوج، ويدور حوله قمر واحد اسمه (شارن)، يبلغ حجم شارن نصف حجم بلوتو.

لا يعرف علماء الفلك الكثير عن كوكب بلوتو لأنه بعيد للغاية، إذ تستغرق السفينة الفضائية ما لا يقل عن خمسة عشر عاماً لتصل إليه، لذلك يبدو كوكباً مظلماً كنقطة مشوشة مظلمة حتى من خلال أكبر منظار فضائي، وضوء الشمس على كوكب بلوتو أضعف 1500 مرة عما هو على الأرض.

الحجم من جانب إلى آخر2280 كيلومتر
البعد عن الشمس                             5902633900 كيلومتر
5902633900 كيلومتر247.7 سنة
الدوران                                      153.3 ساعة
عدد الأقمارقمر واحد
عدد الحلقات صفر

يعتقد بعض علماء الفلك أن بلوتو ليس كوكباً بل كويكب، فهو مجرد صخرة كبيرة تسبح في الفضاء، يرفض البعض الآخر من العلماء ذلك الإعتقاد لأن الكوكيب يشبه البطاطا العملاقة بينما كوكب بلوتو كروي كالكواكب الأخرى.

الكويكبات والمذنبات:

في النظام الشمسي الكثير من الأجسام الفضائية بالإضافة إلى النجوم والكواكب والأقمار، فهناك آلاف الكويكبات أو الصخور الفضائية التي تدور حول الشمس، وبعض تلك الصخور الفضائية يصل عرضها إلى مئات الكيلومترات وبعضها الآخر في حجم منزل، وهناك العديد من الكويكبات التي تدور حول الشمس بين المريخ والمشتري.

وعلى بعد شاسع وراء بلتوتو توجد مليارات الكرات الجليدية التي تسمى (المذنبات) وهي تدور حول الشمس ببطء شديد، ويصل عرض تلك المذنبات إلى بضعة كيلومترات.

في بعض الأحيان يصطدم مذنب بجسم ما في الفضاء، فيسقط بإتجاه الشمس وتبدأ حرار الشمس في إذابة الجليد، فيظهر ذنب طويل أبيض من الغازات التي تندفع لملايين الكيلومترات ويمكننا رؤية ذلك الذنب من الأرض.


المراجع

  1. Charles Choi (14-11-2017), “Solar System Facts: A Guide to Things Orbiting Our Sun” space , تم الإطلاع بتاريخ 2020-6-19
  2. Our Solar System“, solarsystem.nasa,22-1-2018” 
    تم الإطلاع بتاريخ 2020-6-19
  3. solar system“, hubblesite”
    تم الإطلاع بتاريخ 2020-6-19
  4. Charles Choi (14-11-2017), “Earth’s Sun: Facts about the Sun’s Age, Size and History” space,، تم الإطلاع بتاريخ 2020-6-19

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى