معلومات عامةمعلومات عامة منوعةموسوعة بيت المقالات

عائلة روتشيلد

مقدمة

روتشيلد هي عائلة يهودية ألمانية الأصل ومؤسسها هو “إسحق إكانان“، عُرِفت هذه العائلة بقوتها ونفوذها الواسعة وثرائها الفاحش الغير مسبوق حيث أنها تمتلك نصف ثروة عالمنا أي حوالي 500 تريليون دولار أمريكي، لقب (روتشيلد) هو كلمة ألمانية وتعني (الدرع الأحمر) وهي ترمز إلى الدرع الذي تميز به باب قصر مؤسس هذه العائلة في مدينة فرانكفورت في القرن السادس عشر.

تأسيس العائلة

في سنة 1821م قام (ماير أمشيل روتشيلد) وهو تاجر عملات قديمة بتنظيم العائلة ونشرها في خمس دول أوروبية عن طريق إرسال أولاده الخمسة إلى كل من (فرنسا، إنجلترا، ألمانيا، إيطاليا، النمسا) وهذا بهدف السيطرة والهيمنة على النظام المالي لأهم بلدان العالم في ذلك الوقت.

قام (ماير روتشيلد) بإنشاء مؤسسة مالية لكل فرع للعائلة في تلك الدول الأوروبية الخمس، كما وضع قواعد وأنظمة تسمح بنقل الخبرات وتبادل المعلومات بسرعة كبيرة بين هذه الفروع بالتالي يحقق أقصى درجات الفائدة والربح.

من أهم القواعد التي وضعها لضمان إستمرار وترابط العائلة هي ان الرجال لا يتزوجون إلا من نساء يهوديات من عائلات ثرية وذات مكانة مرموقة، بينما يمكن للنساء الزواج من غير اليهود بشرط أن يكونوا أثرياء، وذلك لأن معظم الثروة تنتقل إلى الرجال، وبالتالي تبقى الثروة في أيد يهودية.

روتشيلد والحروب

كانت الحروب بالنسبة لعائلة روتشيلد إستثمار وتجارة مربحة، حيث قامت بدهاء ومكر إشعال الحروب لزيادة ثروتهم؛ فكانت تمد الجيوش بالسلاح للدخول في الحروب والإستعمار والإحتلال، حيث كانت العائلة تستغل ظروف الحروب لصالحها، وبعد إنتها الحروب سيكون هناك العديد من الجنود الجرحة فتقوم ببيع الأدوية لهم للعلاج وهكذا تكون إستغلت الحروب بطريقتين ببيع الأسلحة ومن ثم بيع الأدوية.

عائلة روتشيلد

حرب نابليون

قام الفرع الموجود في فرنسا لعائلة روتشيلد بدعم نابليون بونابرت في حروبه ضد كل من إنجلترا والنمسا، وفي الوقت نفسه تعمل الفروع الأخرى للعائلة على دعم الحرب ضد نابليون بهدف تحقيق ما فيه مصلحة للعائلة ولليهود بشكل عام.

روتشيلد والإغتيالات

 قامت العائلة  بقتل ستة من حكام ورؤساء الدول ومنهم:

  1. إبراهام لينكولن.
  2. تايلور.
  3. هاريسون.
  4. جاكسون.
  5. غارفيلد.
  6. جون كنيدي.
  7. قيصر روسيا.

روتشيلــد ووعد بلــفور

كان لعائلة روتشيلد الدور الأكبر في إتمام المخطط الصهيوني وإقامة الدولة اليهودية على أرض فلسطين، فكان هناك سببين لتبني روتشيلد فكرة إقامة دولة يهودية على أرض فلسطين:

  1. هجرة مجموعات يهودية كبيرة إلى بلاد أوروبا والتي رفضت التأقلم والإندماج في مجتمعاتها الجديدة وهذا الأمر أحدث مجموعة من المشاكل إتجاههم ومن هنا كانت الحاجة لدفع هذه المجموعات اليهودية بعيداً عن مناطق المصالح الإستثمارية لعائلة روتشيلد.
  2. في عام 1907م تم ظهور (تقرير بانرمان) وهو التقرير النهائي لمؤتمرات الدول الإستعمارية الكبرى، الذي يقرر أن كلاً من منطقة شمال أفريقيا وشرق البحر المتوسط هي الوريث المحتمل للحضارة الحديثة.

الإستثمارات والتمويل الدولي

1- تمتلك عائلة روتشيلد أغلب البنوك العالميّة وأغلب سندات البلدان الكبيرة.

2- تعمل مؤسسات العائلة في مجال الإستثمارات الثابتة مثل: مصانع الأسلحة، مصانع الأدوية، مصانع السفن، شركة الهند الشرقية والغربية.

3- تمتلك ثلث الماء العذب في العالم برقم ثابت وليس عن نسبة متغيرة وذلك عن طريق التحكم في ينابيعها.

4- تمتلك محطة (CNN) ومئات من المحطات التلفزيونية في العالم، كما تمتلك (Hollywood) من خلال ملكيتها للأقمار الصناعية وحق شراء البث.

5- تتحكم عائلة روتشيلد في أسعار الذهب، فبكل سهولة تستطيع رفع سعره أو تخفيضه على حسب مصلحتها.

6- تسيطر العائلة على كبرى شركات الغذاء في العالم ومنها سلسلة مطاعم ماكدونالدز وشركة ستاربكس وشركة كوكاكولا، بالإضافة على إمتلاكها نسبة 50% من أسهم شركة نستله السويسرية.

7- بناء وإمتلاك جزء من قناة السويس الموجودة في مصر فكانت الداعم والمؤثر الرئيسي على الحكومة البريطانية من أجل إتخاذها قرار شراء أسهم في قناة السويس.


تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد

  1. Facebook
  2. Twitter
  3. Linkedin
  4. Instagram
  5. Pinterest
  6. Youtube
[/is_logged_in]

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى