أمومة وطفولةصحة الطفلموسوعة بيت المقالات

طرق التخلص من غازات الرضيع

أهم طرق التخلص من غازات الرضيع، هى سبيل البحث المكثف، لكل أم تريد راحة الصغار من آلام المغص وإزعاج الغازات، هذا لأن الطفل الرضيع عرضة لغازات البطن المتكررة لديه نتيجة لعوامل كثيرة يتعرض لها. لهذا نحن نقدم في هذا المقال طرق التخلص من غازات الرضيع، بشكل سريع وبسيط، يمكن لأي أم عظيمة أن تتبعها في المنزل، قبل استشارتها للطبيب المعالج.

 الرضع والغازات

  • من ضمن أشهر المشاكل الصحية التى يقابلها الأطفال الرضع في الشهور الأولى، هي الغازات، والتي تعتبر زيادة في حجم الهواء المبتلع داخل معدة الطفل. هي ناتجة عن انتفاخ ومغص في المعدة  يتسببان في شعور الطفل بعدم الراحة، لهذا كانت سبل تعريف الأمهات بطرق التخلص من غازات الرضيع أمر هام وضروري.
  • تخرج غازات البطن بعد إمتلاء الجهاز الهضمي بها، على هيئة غازات من المستقيم، مما يجعل تكرارها متعب ومزعج للرضيع. والأسباب المؤدية لها كثيرة منها ما يخص طعام الطفل، أو طعام الأم ذاتها  الذي يؤثر على الرضيع ويصل إليه من خلال الرضاعة.

أسباب حدوث غازات للرضيع

تنتج غازات البطن المزعجة للطفل الرضيع، بسبب مجموعة من العادات الخاطئة في الطعام أو الرضاعة، يتعرض لها نتيجة عدم معرفة الأم بها، لهذا نوضح هنا أسباب غازات الرضيع وهي كالآتي:-

  • كثرة ابتلاع الطفل الصغير للهواء، المؤدي إلي تراكم الغازات بالبطن، وحدوث مغص نتيجة للإنتفاخ الداخلي في المعدة.
  • أدوية طبيبة تتناولها الأم مكونة من مادة اللاكتوز، الذي يصل للرضيع عن طريق الرضاعة، مما يجعله سبب في الغازات.
  • تأثر الرضيع بالأطعمة التي تتناولها الأم، مثل البقوليات المؤدية للانتفاخ والمغص.
  • إتباع طريقة رضاعة خاطئة، تؤدي لدخول كمية هواء كبيرة إلى معدة الطفل.
  • إطعام الصغير بنوعية لبن صناعي غير صالحة له، سبب من أسباب إصابته بالانتفاخ وحدوث الغازات.
  • التسرع فى بلع الطعام دون مضغه جيداً، هذا بالنسبة للأطفال الأكبر عمراً عن الرضع.
  • تناول الطفل الرضيع بعض الأطعمة الصلبة المغلظة، مع تناوب إصابته بالإمساك، يؤدى إلى الانتفاخ والغازات.

طرق التخلص من غازات الرضيع

لابد من حل مشكلة الغازات المزعجة للصغار، بشكل سريع ومريح، حتى يتمكن الصغير من الشعور بالراحة، والتوقف عن البكاء المتواصل، لهذا نجمع هنا مجموعة طرق التخلص من غازات الرضيع، حتى تكون دليل كل أم لحل هذه المشكلة عند رضيعها.

  • إتباع طريقة رضاعة طبيعية ملائمة للرضيع، مع تغير الوضع المتبع معه من أجل التخلص من دخول الهواء مباشرة إلي معدة الرضيع وحدوث انتفاخ ومغص.
  • يفضل دوماً في حالات الرضاعة الطبيعية، أو الصناعية، أن تكون رأس الرضيع في مستوى أعلى من البطن، حتى يتم تجنب بلع الهواء.
  • تدليك منطقة البطن والظهر برفق، عامل من عوامل علاج الغازات.
  • الإهتمام بتجشؤ الصغير بعد كل عملية رضاعة، حتى يتم التأكد من خروج الهواء الزائد في معدته.
  • تدليك بطن الصغير بماء دافئ، أو زيت زيتون، يهدئ من روعه، ويخفف من المغص لديه.
  • إستخدام نوع حليب صناعي مناسب للرضيع، وتغييره في حال ثبوت أنه سبب حدوث المغص والغازات.
  • إتباع بعض تمارين الوقاية من الغازات والانتفاخ، مثل تحريك الساقين بشكل دائرى للداخل والخارج، بعد ثني الركبة في اتجاه بطن الرضيع، والإهتمام بالتجشؤ بعد كل رضاع.
  • حرص الأم على إتباع نظام غذائي صحي لها، من أجل سلامة صحتها أولاً، وسلامة صحة الرضيع ثانياً.
  • تقسيم وجبات الرضاعة للصغير، على مدار اليوم، بحيث تكون وجبة أقل وبعدد مرات أكثر، من أجل حمايته من الغازات، ومن إبتلاع كمية هواء زائدة تؤدي إلى الانتفاخ.
  • توقف إعطاء اللهاية للرضيع، لأنها قد تكون السبب في إبتلاع الهواء، والإصابة بالغازات.
  • متابعة الحالة باستمرار من أجل التأكد من عدم تكرار الغازات والانتفاخ بشكل متكرر زيادة عن اللازم.
  • التوجه للطبيب في حالات المغص المستمر، وتألم الصغير الدائم، من أجل الإطمئنان ومعرفة السبب.

دواعي إستشارة الطبيب

إذا امتد وقت المغص على الطفل واستمر لأكثر من يومين، مع ملاحظة تألم الصغير بشدة وشعوره بالتعب والتوتر نتيجة الإنتفاخ والمغص، هنا ينصح بالتوجه للطبيب مباشرةً، من أجل متابعة الحالة وعلاجها.

كذلك هناك عوامل أخرى مصاحبة للمغص والغازات، توجب الذهاب إلى الطبيب وهي:-

  • القئ المختلط بالدماء.
  • الإمساك الشديد.
  • وجود دماء عند الإخراج.
  • صراخ الطفل المتواصل مع انتفاخ في البطن والوجه.
  • زيادة في درجات حرارة الجسم عند الرضيع.
  • إصابة الرضيع بخروج مائي مستمر.
  • تكرار الغازات عند الطفل في الشهور الثلاث الأولى.
  • قلق وتوتر ملحوظ على الطفل، مع عدم الراحة والامتناع عن تناول الطعام.
  • حدوث أعراض أخرى غير طبيعية في الصغير.

كل هذه الأعراض مقلقة، إذا ظهرت على الرضيع، لهذا عندها يجب التوجه للطبيب المعالج وعرض الحالة عليه، من أجل إيجاد طرق التخلص من غازات الرضيع، بما يناسب حالته المتعسرة.

هكذا نكون قد أوضحنا كل طرق التخلص من غازات الرضيع في المنزل، حتى تلجأ لها كل أم عند تعرض صغيرها لمثل هذه المشاكل الصحية، خاصة الأمهات المستجدة التي تحتاج خبرة ودليل طبي منزلي عن كيفية التعامل مع غازات الرضيع المزعجة له.


تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى